X إغلاق
X إغلاق
2017.05.24
الأربعاء 27 شعبان 1438
  • 04:02
  • 12:37
  • 04:18
  • 07:36
  • 09:06
  • الاحتلال يغلق التحقيق بملف استشهاد الشقيقين أبو طه
    2016-10-27 11:44:55

    قررت النيابة الإسرائيلية العامة بالقدس المحتلة الأربعاء اغلاق ملف استشهاد الشقيقين مرام (24 عامًا) وإبراهيم أبو طه (16 عامًا) في نيسان الماضي على حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة دون تقديم لائحة اتهام ضد "الحارسين" اللذان أطلقا النار على الشقيقين.

     وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية على موقعها الالكتروني إنه "استنادًا إلى شهادات جهات إسرائيلية اطلعت على شريط التصوير المأخوذ من كاميرات المراقبة في حاجز قلنديا، تم إغلاق الملف".

     وبين جزء من شريط مصور وزعته شرطة الاحتلال أن الشقيقين لم يهددا حياة عناصر الأمن الإسرائيليين على الحاجز، واللذان يعملان في شركة أمن خاصة، وأن إبراهيم كان يحاول إعادة شقيقته مرام إلى الخلف، لكن عناصر الاحتلال أطلقوا النار عليهما عندما كانا يبعدان مسافة 20 مترًا عن أفراد الاحتلال.

     ورغم ذلك، قررت النيابة العامة إغلاق ملف التحقيق ضد "عنصري الأمن" بادعاء أن الأول ليس مذنبًا، بينما لا تتوفر أدلة كافية ضد الآخر.

     ويظهر الشريط المصور أن مرام ألقت السكين باتجاه الحراس، من دون أن تصيب أحد، وبعد ذلك أطلق أفراد الأمن النار عليها، فيما أطلق رجل أمن آخر النار باتجاه مرام وباتجاه إبراهيم أيضا، ما أدى إلى استشهادهما على الفور.

     وتركت الفتاة وشقيقها ملقيين على الأرض في حالة نزيف شديدة بدون إسعاف لمدة زادت عن نصف ساعة دون السماح للإسعاف الفلسطيني بالاقتراب لإسعافهما، حسب إفادة الهلال الأحمر الفلسطيني.

     وادعت نيابة الاحتلال أن الشهيد إبراهيم كان يضع يده في جيبه، حيث اعتقد "حراس الأمن" أنه ينوي مهاجمتهم.

     ودرست النيابة الملف لمدة شهر بعد أن استلمت نتائج التحقيق من شرطة الاحتلال التي لم توصي بأي شيء خلافًا لعادتها في مثل هذه الحالات وتركت القرار للنيابة.

     واعترف جيش الاحتلال الثلاثاء في تقرير داخلي، بأنه كان من الممكن أن يتفادى جنوده حوادث لإطلاق نار أدت إلى مقتل فلسطينيين وإصابة آخرين.

    اضف تعقيب
    الإسم
    التعليق
    ارسل