X إغلاق
X إغلاق
2017.06.26
الاثنين 01 شوال 1438
  • 03:57
  • 12:43
  • 04:23
  • 07:50
  • 09:23
  • مصباح القدس الملهم
    2016-10-10 16:55:53

    ابراهيم المدهون

     

    فاجأت عملية القدس في الشيخ جراح العدو الإسرائيلي وأربكت حساباته وأفشلت خططه الأمنية، ووضعت حكومته في الزاوية الحرجة، ووجهت صفعة لوزير الحرب ليبرمان فظهر وعيده كفقاقيع فارغة المعنى، فالعملية البطولية انطلاقة جديدة للانتفاضة، وتطور مهم في بداية عامها الثاني، وضربة للجهود الأمنية والسياسية الإسرائيلية والإقليمية، وإحباطا لمحاولات تطويق انتفاضة شعبنا، بالإضافة أنها جاءت في وقت غاية في الحساسية وبعد نكسة وعار مشاركة الرئيس عباس في جنازة شمعون بيريز.

    فما ميز عملية القدس أنها أوقعت قتلى وجرحى، واستهدفت المستوطنين الذين يطلبون الأمن والحماية للبقاء، فحدّت من ازدياد أطماعهم المتوسعة يوما بعد يوم، فمثل هذه العمليات تصبح هاجسهم ورسالة واضحة أن لا مكان لهم فوق هذه الأرض، فهي لا تقبلكم ولن تنعموا بها بما تتمنون.
    عملية الشيخ جراح اليوم تخبرنا أن عودة العمليات الاستشهادية الفدائية لشوارع "تل أبيب" وحيفا والقدس مسألة وقت ولن تتأخر
    كما أن وقت العملية المتزامن مع بداية عامها الثاني وبأسلوب جديد، لدليل أن انتفاضة القدس مستمرة، وفي تطور وتوسع وأن عامها التالي سيختلف عن الأول، فطالما هناك احتلال فالمقاومة موجودة وفي ازدياد، فعملية الشيخ جراح اليوم تخبرنا أن عودة العمليات الاستشهادية الفدائية لشوارع "تل أبيب" وحيفا والقدس مسألة وقت ولن تتأخر، وجميعنا يذكر أن العام الثاني من انتفاضة الأقصى كان الأوسع في العمليات الاستشهادية والفدائية.

    أما عن الشهيد البطل مصباح أبو صبيح منفذ عملية القدس، فهو من حي سلوان حاضن المدينة المقدسة، فقد ضرب لنا مصباح مثلا في الفداء والتضحية والبطولة، ونفخ الروح في انتفاضة القدس ومنحها بعدا آخر، فمصباح رحمه الله خرج بماله ونفسه وسيارته، واشترى السلاح بنفسه ولم يعد منهما بشيء، في مشهد بطولي فريد من الصعب أن يتكرر، ولهذا سيكون أنموذجا لعمليات إطلاق النار الفردية.

    ويعرف الشهيد مصباح أبو صبيح بين أهله وأبناء حيه المرابطين في الحرم باسم أسد الأقصى لشدة تعلقه بالمسجد ورباطه المتواصل وصولاته في الدفاع عنه، ومن يستمع لوصية الشهيد وحديثه عن الأقصى وخطورة ما يتعرض له؛ يدرك لماذا خرج وكيف عاشت في قلبه وروحه القضية.

    هذه العمليات ترسم خارطة طريق متقدمة، ويمكن البناء عليها والوصول لما يقبله شعبنا، وفي حال توسعت وتعاظمت فإنها الأسلوب الأنجع في مواجهة المشروع الاستيطاني الصهيوني التوسعي.

    المركز الفلسطيني للإعلام

    اضف تعقيب
    الإسم
    التعليق
    ارسل