X إغلاق
X إغلاق
2017.06.23
الجمعة 28 رمضان 1438
  • 03:56
  • 12:43
  • 04:23
  • 07:49
  • 09:23
  • بيان شكر للجنة الشعبية عارة عرعرة
    2016-09-24 09:14:59
    أصدرت اللجنة الشعبية عارة عرعرة بيانا وصلت عنه نسخة لموقع وادينا" وجاء فيه: نتقدم بالشكر الجزيل لجميع من قدموا واجبهم الوطني لصد عناصر اليمين المطرف وشرطة اسرائيل وقرارات القضاء الظالمة ضد شعبنا الفلسطيني.
    القيادات والكوادر وجمهور عرعرة عارة والمنطقة
    – لجنة المتابعة وجميع مركباتها
    – السلطات المحلية وممثليها
    – اعضاء الكنيست وممثلي الاحزاب
    – اللجان الشعبية بروبوع وطننا
    – جمهور الحضور للوقفة النضالية من ابناء شعبنا محليا وقطريا
    – المعتقلين المحررين مي يونس واحمد خليفة
     
    جماهير شعبنا الصامد على ارض الاباء والاجداد
    نعتز ونفتخر بوقفتنا النضالية ووحدتنا امام الهجوم العنصري الاستفزازي وصدنا لليمين المطرف وحكومته الفاشية.
    الخزي والعار لشرطة القمع العنصرية التي ساندت قطعان المستوطنين ونحملها مسؤولية ما جرى وسيجري من عواقب على اثر الاعتداء البربري والهمجي على القيادات وجمهور المشاركين من شعبنا بحقد وعنصرية مفرطة.
     
    تصدينا باجسادنا للشرطة الاسرائيلة بعدائيتها ووحشيتها المعهودة، التي حمت عشرات يتيمة من قطعان اليمين الفاشي. وبعد ترقب لساعات طويلة وتعتيم وتمويه من شرطة القمع العنصرية، حيث وصل هؤلاء المأفونين العنصرين، بحافلة للشرطة اتت من جهة معسكر الجيش الواقع شمال غرب عارة. ولم يتمكنوا من وصول بيت ببلدنا الشامخ بفضل تصدي المئات من ابناء شعبنا وقياداتهم الذين قاوموا خيل الشرطة وحالوا دون وصولهم الى هدفهم. حيث حوصروا على حدود القريه بمسافة ابعد بكثير من توقعاتهم التي اجازتها المحكمة العليا.
    وقد احتشدوا ليهتفوا “مفيش فلسطين”، حيث رد عليهم ابناء فلسطين الارض والوطن: “بدنا نحكي علمكشوف صهيوني ما بدنا نشوف”. حيث رفرف العلم الفلسطيني طيلة المظاهرة شامخا بكرامة الشعب.
    وبهذا حافظنا على شرفنا الوطني واعدنا كيد الاعداء الفاشين الى نحورهم. اننا نعلم حكومة اسرائيل انهم لن يتمكنوا من شرعنة العنصريين الذين هدفوا لاخراجنا من بيوتنا وقرانا. وسنبقى في ارض وطننا كالزعتر والزيتون وعلى صدورهم جاثمون. وسنكنس هذا الاحتلال الاغتصابي مهما طال الزمن.
    بوحدتنا أفشلنا كل مختطاتهم وأهدافهم وخرجنا من موقفنا النضالي منتصرين. لم ولن نسكت امام جرف استفزازهم وملاحقاتهم السياسيه لحزب التجمع او اي تيار قيادي وسنفشل كل مخطتاتهم العنصرية.
     
    اضف تعقيب
    الإسم
    التعليق
    ارسل